ممكلة البنغال – قراءة نقدية


ممكلة البنغال
فرح سكرية – جريدة الجريدة

«مملكة البنغال» رواية اجتماعية تتناول ظاهرة الإرهاب ـ إذا صح التعبير ـ التي انتشرت في الآونة الأخيرة في السعودية. تتميز بكونها رواية متماسكة العناصر غنية بالصور واللوحات الأدبية التي جعلتها سهلة الفهم وليِّنة القراءة، قريبة من الواقع المعاش.

خيال
إن كانت هذه الرواية من نسج خيال الروائي محمد الداود إلا أن شخصياتها ليست مستحيلة الوجود بل أجزم أنها موجودة، ولا ريب في أنها تنتشر كالجراد، تلتهم كل بلد تتطأه وكل مجتمع وتحوِّله الى فاسد ومدمر.

من يطالعها يجدها خطوة جديدة غير مألوفة من قبل في المجتمع السعودي. في مملكة الكاتب نجد تمرداً على الواقع وهروباً من المألوف، إذ نلحظ أن الشخصيات وجدت في الغرباء، وتحديداً البنغال منهم، ملجأ من الكبت الذي فُرض عليهم قسراً. ولما كان كل ممنوع مرغوباً، فلا ريب اذاً أن تشكل جرائم السرقة، القتل، التزوير، تجارة الممنوعات وتعاطيها مصدر إغراء للسعودي كي يكسر حاجز المحرم والممنوع لديه، فكانت مملكة البنغال التي تعتمد كأساس لها «تجنيد» الشباب في صفوفها وتعويدهم على الجرائم التي يمنعها القانون ويحرمها الدين والشرع على حد سواء في أي مجتمع كان وتحت أي عقيدة كانت.

اتسمت الرواية بأسلوب جديد ظهر أخيراً في الأدب الروائي. اعتمد الكاتب طريقة التقسيم الى مقاطع يبدأها بمشهد معين. ففي المقطع الأول نرى أنه صبَّ جلَّ جهده على إثارة الفضول والتشويق بالحادثة التي تعرض لها البطل، لينتقل الى القسم الثاني تاركاً الأول مجهول المعالم، إذ يخبرنا عن الرجل الذي لقي مصيره إثر عملية قتل غير محددة، لنكتشف في الختام أنه تعرض لصدمة حادة على رأسه. وهكذا نجد تداخلاً بين المشاهد والشخصيات جعل من المستحيل أن يتوقف القارئ عن التهام الكلمات، فضولاً منه لمعرفة مصير الشخصيات وكيف سيتمكن البطل من القبض على العصابة وانتشال جذورها من السعودية.

أما بالنسبة إلى القارئ الذي اعتبر هذه الرواية مضيعة للوقت، أي أنه طالعها وقلب صفحاتها فحسب، لن يستطيع أن يميز بين الشخصيات الرئيسة وبين الأخرى التي وضعت لإضافة عنصر التشويق وتفادياً لإقتصار القصة على أشخاص معينين، كذلك لن يستطيع أن يقيّم الرواية ولن تكون الأحداث بالنسبة إليه سوى عبارة عن مشاهد متداخلة مع بعضها ومشتتةً لأفكاره.

اعتمد الكاتب أسلوباً سهلاً ورقيقاً جرَّد الرواية من كل تعقيد وأغنتها التشابيه والصور التعبيرية واللوحات التي قدم بها الداود مشاهدها. إذ وصف التفاصيل بشكل دقيق ورائع جاعلاً من الرواية مشهداً مشوقاً يتجسد أمام القارئ مباشرة فاتحاً الأفق واسعاً أمام خياله ليرسم المشهد كما يراه بنفسه. كذلك استعمل في بعض الأحيان الكلمات العامية من اللغة السعودية إنما بعبارات قليلة لا تقلل من القيمة الأدبية للرواية، بل تعطيها سمة جديدة تجعلها محببة لدى القارئ أكثر فأكثر.

من دون حشو
بالإضافة الى ذلك، يبدو واضحاً أن صفحات الرواية القليلة التي لم تتجاوز المائة كانت خالية من كل حشو واضافات وزخرفات لا قيمة لها. بمعنى آخر، اكتفى الداود بالمعاني التي تشتمل عليها الجملة الرئيسة مع وصفٍ بسيط للحالة التي تعيشها الشخصيات، ما أعطى الرواية رونقاً جميلاً وخلاباً. ولن ننسى أن الكاتب أتى على ذكر المناطق والشخصيات بأسمائها الواقعية فجعلنا نغوص عميقاً في خياله ونقترب من لمس الحقائق بواقعية ونشعر أننا نسير فعلاً في هذه الشوارع ونرى ما تفعله الشخصيات كي لا تأتي الرواية بعيدة عن القارئ وخالية من الواقعية والشفافية.

نخلص من قراءتنا لرواية «مملكة البنغال» أن الراوي يسعى جاهداً الى ابراز الحالة الاجتماعية المتفشية في السعودية في إطار يدفع القارئ الى تلمُّسها بوضوح ورؤيتها عن كثب، رغبة منه في تنبيه الناس من خطر يعيش بينهم وتنتشر ألسنته بسرعة. كذلك يحاول جاهداً أن يحثَّهم على القيام بما هو مناسب وأخذ الحيطة والحذر، مع أن هذا التنبيه أتى عبر رواية من نسج الخيال ولكن يمكن وقوع أحداثها بين لحظة وأخرى.

جذب الراوي انتباهنا بأسلوبه وطريقة عرض الأحداث بواقعية الى حد بعيد وبوصفه الدقيق اللاممل للمشاهد والشخصيات حتى في أدق التفاصيل والحركات التي قاموا بها. من منطلقٍ آخر، لا تحتاج قراءة هذه الرواية الى تمحيص وتدقيق لفهم المعاني التي تتضمنها الكلمات، فهذه الأخيرة تلج بسرعةٍ الى العقل لبساطتها وسهولتها.

الرابط: http://www.aljarida.com/AlJarida/Article.aspx?id=58500

الوسوم: , ,

17 تعليق لـ “ممكلة البنغال – قراءة نقدية”

  • السلام عليكَ أخي الكريم محمد الداود

    قرأتُ روايتك بأُعجبتُ بها، ليس فقط لأنها كشفت أمراً محظوراً لم أكن أعلمه من قبل، بل لأنها وضعت يداها على جرح غائر في نفسي بما تراه عيناي من مآسي وتجاوزات في بلادي الإمارات، فحصل تطابق بين مآلات النص، وإن اختلف مسرح الأحداث. فما يدور في الخفاء أعظم أخي الكريم.

    كتبتُ عن روايتك في مدونتي المتواضعة، وعسى ألا أكون قد أنقصتها حقها، وحقك.

    ستجد الرابط هنا: http://sultan.alzaabi.blogunited.org/?p=75

    بوركت وننتظر جديدك

    أخوك

    سلطان الزعابي / الإمارات

  • يقول Banbo0osah =):

    السلام عليكم ورحمه الله وبركاته :
    أولا: أنا كثــــــــــــيــــر عجبني كتاب(أوراق طالب ……)
    وماشاء الله أكثر من رائع ….
    أخذت الكتاب معي للمدرسه ومن دون مبالغه كل البنات إلي عطيتهم الكتاب عشان يشوفونه صارو (يتضاربون عليه ).

    بس عندي سؤال
    أنا ودي أقراء كتاب مملكه البنقال/ أقدر أحصله على الموقع ولا لازم أشتريه ؟
    مشكور

  • يقول مروان بن سالم:

    السلام عليكم ..

    أستاذي / محمد ..

    بصراحه تعجز الكلمات عن وصف إبداع قلمك الروائي ..

    أنا اشتريت ( أوراق طالب .. ) اللي قرأته في يوم واحد – بدون مبالغة – و ( مملكة البنغال )

    وأنا أترقب أي شئ يصدر من إبداعاتك .. لا تبخل علينا من جديدك ..

    في النهاية ..

    Remember my neam … Marwan

  • Write more, thats all I have to say. Literally, it seems as though you
    relied on the video to make your point. You clearly know what youre
    talking about, why throw away your intelligence on just
    posting videos to your site when you could be giving us something informative to read?

  • I let myself become a fool .

  • Hi there just wanted to give you a quick heads up.
    The words in your content seem to be running off
    the screen in Safari. I’m not sure if this is a formatting issue or
    something to do with browser compatibility but I figured
    I’d post to let you know. The style and design look great though!

    Hope you get the issue resolved soon. Many thanks

  • What i don’t realize is actually how you are not really much more smartly-appreciated than you may be right now. You’re so intelligent. You know therefore considerably relating to this topic, made me for my part consider it from numerous various angles. Its like men and women don’t seem to be fascinated until it is one thing to accomplish with Woman gaga! Your individual stuffs outstanding. All the time maintain it up!

  • I simply want to say I’m very new to blogging and definitely loved you’re blog. Probably I’m going to bookmark your blog post . You amazingly come with superb posts. Thank you for sharing your blog site.

  • Thank you a lot for giving everyone an extraordinarily marvellous opportunity to read articles and blog posts from here. It’s always very good and jam-packed with a good time for me personally and my office acquaintances to visit your site more than three times in 7 days to learn the newest guidance you have. Of course, I am actually impressed with your mind-boggling methods you serve. Some 3 areas on this page are in reality the most suitable I have had.

  • يقول armani outlet uk:

    Hiya, I’m really glad I’ve found this information. Today bloggers publish only about gossips and web and this is really frustrating. A good website with exciting content, that’s what I need. Thanks for keeping this website, I will be visiting it. Do you do newsletters? Cant find it.

  • We’re a group of volunteers and opening a new scheme in our community. Your website provided us with valuable info to work on. You’ve done an impressive job and our whole community will be grateful to you.

  • يقول Health and Fitness:

    I intended to draft you that little bit of remark to give many thanks as before for your extraordinary guidelines you have featured above. It’s so strangely generous with people like you to convey extensively precisely what a number of us could possibly have sold for an e-book to help with making some bucks on their own, primarily considering the fact that you might well have done it in case you considered necessary. The strategies also worked to be a fantastic way to be certain that other people online have a similar interest just like my very own to know somewhat more in terms of this condition. I am certain there are many more fun instances ahead for folks who see your blog post.

  • يقول Health and Fitness:

    You are my inhalation , I have few blogs and occasionally run out from to brand.I think this internet site holds some very good information for everyone. “Dealing with network executives is like being nibbled to death by ducks.” by Eric Sevareid.

  • يقول Health and Fitness:

    Simply wish to say your article is as surprising. The clearness in your post is just excellent and i can assume you are an expert on this subject. Well with your permission let me to grab your RSS feed to keep updated with forthcoming post. Thanks a million and please carry on the enjoyable work.

  • Just wish to say your article is as surprising. The clarity in your post is simply cool and i can assume you are an expert on this subject. Well with your permission allow me to grab your RSS feed to keep updated with forthcoming post. Thanks a million and please keep up the enjoyable work.